أولاً ما هو الفرق بين العمل بجهد والعمل بذكاء؟ لابد أن الفرق واضح لك، فالعمل بجهد يتمحور حول العمل لساعات طويلة والبدء بالعمل قبل جميع الموظفين الآخرين والبقاء في العمل بعد انتهاء ساعات الدوام الرسميّة حين يغادر الموظفون الآخرون لمنازلهم وللاستمتاع في حياتهم الشخصية. أما العمل بذكاء فهو البحث عن طرق جديدة لإنجاز المهام بوقت وجهد أقل. لا يمكننا إنكار أهمية العمل بجهد للوصول إلى النجاح في مختلف جوانب الحياة، ولكن لكي يؤدي هذا العمل بجهد إلى النجاح يجب أن يكون جنباً إلى جنب مع العمل بذكاء وإلا سيؤدي إلى التعب وإضاعة الوقت والجهد دون نتائج مثمرة. إليك مجموعة من النصائح التي تساعدك على العمل بذكاء:

طوّر مهاراتك في إدارة الوقت

سر العمل بذكاء هو إدارة الوقت! يطول الحديث عن موضوع إدارة الوقت وهناك المئات من الدورات والمقالات المتاحة لتطوير هذه المهارة، ولكن دعنا نقدّم لك مجموعة سريعة من النصائح لإدارة وقتك بذكاء في العمل: ابدأ باتّباع روتين يومي؛ فالروتين يساعد على خلق عادات معينة في العمل تساعدك على إنجاز المهام بشكل أسرع، وقم بإنشاء قائمة بالمهام التي عليك لإنجازها قبل البدء بيومك في العمل، بحيث تحتوي هذه القائمة على مهامك المرتّبة بحسب الأولويات، واحرص دائماً على إنجاز المهام الأصعب أولاً.

انظر إلى نتائج عملك وليس الوقت المستغرق لإنجازه

الفارق الأساسي بين العمل بجهد والعمل بذكاء هو أن الشخص الذي يعمل بذكاء لا يهتم بمقدار الوقت الذي تم استغراقه لإنجاز العمل بل يركّز اهتمامه على النتائج الملموسة والإنجازات. سواء كنت موظف أم مدير، تذكّر دائماً بأن التميّز لا يعني قضاء ساعات طويلة في المكتب بل يعني فعاليّة أعلى في العمل – أي بمعنى آخر “ساعات أقل ونتائج أفضل”.

قم بأتمتة المهام التي يمكن أتمتتها

ضع في اعتبارك بأننا أصبحنا نعيش في عالم الأتمتة والتكنولوجيا، وهناك العديد والعديد من المهام التي ما زال الكثير من الموظفين والشركات يبذلون مواردهم ووقتهم وجهدهم لإتمامها، في حين أن هناك حلول متاحة يمكنها أتمتة هذه المهام بكل سهولة! ابحث دائماً عن الأدوات والحلول المتاحة لأتمتة المهام التي لا تحاج إلى العقل البشري لإتمامها وقم باستغلال هذه الحلول واصرف وقتك وطاقتك وجهدك في مهام أكثر أهمية!

ابتعد عن تعدد المهام

للأسف ما زال البعض يعتقد بأن تعدد المهام هي مهارة تميّز موظف عن غيره، في حين أنها في الواقع عادة تؤذي هذا الموظف أكثر من إفادته. العمل بذكاء يتطلب منك التركيز على مهمة واحدة وإنجازها ومن ثم الانتقال إلى مهام أخرى، أما تعدد المهام فقد أثبتت الدراسات بأنه يؤدي بالمحصلة إلى إضاعة الكثير من الوقت ويؤدي إلى الإجهاد البدني والعقلي والنفسي عند الإفراط به.

ابدأ بتفويض المهام

أحد المفاهيم الخاطئة والشائعة عند الكثير من الوظفين أيضاً، هي بأن الموظف الذكي هو الذي يحتكر معرفته ولا يقوم بتعليم أو نقل المعرفة لأي من زملاء العمل، ولكن الواقع هو العكس تماماً! الموظف الذكي يقوم بنقل معرفته وتفويض مهامه كلما أمكن، بهدف تعلّم أمور جديدة وأكثر أهمية.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •