فترة تقييم الأداء تعد دائماً فترة يسودها التوتر والقلق بالنسبة للموظف، فالتطوّر الوظيفي وأي تعديل على الراتب عادةّ ما يكون بناءً على تقييم الأداء، كما أن الإنسان بطبعه يحتاج إلى الشعور بالتقدير على الجهود التي يقدّمها. كل هذه العوامل تجعل عملية تقييم الأداء مقلقة وغير مريحة للموظف، فكيف إذا كانت نتيجة التقييم غير عادلة بنظره وبأنه يستحق نتائج أفضل! سنقدّم لك اليوم مجموعة من النصائح لاتّباعها عند مواجهة تقييم الأداء غير العادل في العمل.

استمع جيداً لكل ما يقوله مديرك

أهم نصيحة يمكن أن نقدّمها لك هي أن تكن مستمعاً جيداً لكل التعليقات والنقد والتغذية الراجعة التي يقدّمها لك مديرك خلال جلسة تقييم الأداء. نعلم جيداً بأن الاستماع إلى التعليقات السلبية والنقد هو أمر مزعج للغاية، وخاصةً حين تشعر بأن هذه التعليقات غير صحيحة، ولكن أنت بحاجة لمعرفة وجهة نظر مديرك عن أي جوانب سلبية تتعلّق بعملك.

الاستماع الجيّد يساعدك على إدراك نقاط ضعفك التي تحتاج بالفعل إلى تطويرها، كما ويساعدك على حفظ كافّة النّقاط التي تعتقد بأنها غير صحيحة، حتى تقوم بعد التقييم بتحضير مبررات موثّقة عن عملك تدعم رأيك بأنها غير صحيحة. لا تتسرع في الرد أبداً وحافظ على هدوئك واكتب كافّة النقاط السلبية التي تُذكر خلال الجلسة.

حاول ألا تُظهر مشاعرك خلال التقييم

حافظ على مهنيتك خلال جلسة تقييم الأداء، فمهما كانت التعليقات مزعجة بالنسبة لك، من المهم للغاية ألا يصل لمديرك الشعور بأنك غاضب أو حزين، حيث يجب دائماً الابتعاد عن إظهار المشاعر في الحياة العملية. كما أن إبداء طابع الغضب فور سماع أي تعليق سلبي سيعطي انطباع بأنك غير متقبّل للنقد وهي صفة ليست محببة أبداً في مكان العمل.

اطلب وقت لمراجعة التقييم

كما سبق وذكرنا، فإن دورك خلال الجلسة هو الاستماع لكل ما يقوله مديرك وتقبّل كافة التعليقات دون إظهار أي مشاعر، أما بعد الانتهاء من جلسة التقييم فمن حقك طلب 24 ساعة على سبيل المثال لمراجعة كافة النقاط المذكورة خلال الجلسة وإعطاء رأيك في كل منها، لذلك لا تترد في أن تطلب من مديرك نسخة من ورقة تقييم الأداء ومدة يوم على الأقل لمراجعتها قبل توقيعها. خلال هذه الفترة، قم يالتمعّن بكل موضوعية في كافة النقاط المذكورة، وحدد ما إذا كنت بحاجة بالفعل إلى تحسين هذه النقاط بنفسك أم أنها نقاط غير صحيحة وغير عادلة.

ادعم رأيك بأدلة موثّقة

إذا كانت إجابتك لنفسك بعد مراجعة التقييم بكل موضوعية هي أن التقييم غير عادل، فهنا يأتي دور الموظف المتميّز الذي يمكنه إثبات ذلك. قم بالعودة إلى كافة المهام أو المشاريع التي قمت بتنفيذها أو أية نتائج مثمرة قد أنجزتها ورتّبها في تقرير واضح ومفصّل حتى تقوم بتقديمه لمديرك وإثبات وجهة نظرك بالأرقام والحقائق والأدلة. أما إذا كنت غير قادر على إثبات وجهة نظرك، فللأسف لن تتمكن من إثبات عدم صحة التقييم، لذلك ننصحك دائماً بتوثيق كافة إنجازاتك وتحديثها على مدار العام.

اطلب اجتماع آخر مع مديرك

في هذه المرحلة أصبحت أكثر استعداداً للتوقيع على التقييم وإعطاء رأيك بمهنية تامّة، فإذا جمعت الأدلة قم بعرضها على مديرك المباشر ليدرك بأنه قد أخطئ ويقوم بتعديل التقييم، وأما إذا كان التقييم بالفعل صحيح، فننصحك بأن تقدّم لمديرك خطتك لتحسين أدائك في العام القادم. ننصحك بألا تتخذ أي قرارات متسرّعة مثل ترك عملك فوراً بسبب عدم رضاك عن تقييم الأداء، بل حاول أن تفكّر بالنتائج على المدى الطويل لكل خطوة قد تُقدِم عليها.

تابع مع مديرك بعد انتهاء جلسة تقييم الأداء

قم بإرسال بريد إلكتروني رسمي يتضمن خطة تحسين أدائك للعام المقبل، واجعل هذه الخطّة دليل لك خلال العام حتى تتمكن من تحديد كافة نقاط ضعفك والعمل على تحسينها، كما أن هذه الخطة ستكون المفتاح الرئيسي لإثبات تطوّرك خلال عملية الأداء القادمة في العام المقبل.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •