هل سبق وأحرزت تقدم أو نجاح كبير في العمل مما جعلك تشعر بسعادة كبيرة ولكن سرعان ما وجدت نفسك محاطاً بمشاعر غيرة من قبل زملائك؟ الغيرة هي شعور طبيعي واجهناه جميعاً في حياتنا، ولكن يتحول هذا الشعور الطبيعي إلى صفة سامّة ومنافسة غير صحية في مكان العمل إذا لم يقوم الشخص بإدارة شعوره بطريقة صحيحة. إليك 5 علامات إذا لاحظتها في مكان عملك فاعلم بأن زملائك يشعرون بالغيرة منك.

1. ينتظرون خطأً منك

إذا قمت بخطأ وخاصةً إذا كان هذا الخطأ بسيط ولاحظت بأن أحد زملائك يقوم بطرح الخطأ والتحدث عنه بكثرة ويُظهر شعور سعادته في كل مرة تخطئ أو تفشل فيها فاعلم بأن هذا الزميل يشعر بالغيرة منك في الأوقات التي تنجح فيها. تعامل مع هذه التصرفات بالتجاهل أولاً، ولكن إذا شعرت بأن الأمور زادت عن حدها المقبول قم بالتحدّث مع المدير المباشر لزميلك أو مع مسؤول الموارد البشرية.

2. لا يعرضون عليك المساعدة

إذا كنت تتمتع بروح الفريق وتقدم المساعدة لزملائك عند الحاجة ولاحظت بأنهم لا يعاملونك بنفس الطريقة، فإما يتجاهلونك عند حاجتك لمساعدة أو يدّعوا في كل مرّة بأنهم مشغولين لدرجة لا تسمح لهم بتقديم يد المساعدة فهذا يعني أيضاً بأنهم لا يحبون تقديم المساعدة أو رؤية نجاحك. تجنّب طلب المساعدة من هذا النوع من الزملاء وحاول إنهاء مهامهك بنفسك أو الطلب من أشخاص تثق بنواياهم.

3. يتجاهلونك عندما تتحدث

إذا كان أحد زملائك في المكتب اجتماعي ويحب التحدث مع الجميع ولكن ينتقدك أنت بشكل خاص ويتجاهلك حيت تتحدّث فهذه قد تكون علامة بأنه يغار منك ويفضّل تجاهل وجودك. حاول الحفاظ على برود أعصابك في هذه الحالة، ألقي السلام وابتسم دائماً عند رؤية هذا الزميل، وفي حال كنت بحاجة إلى التحدّث معه لأمور متعلقة بالعمل، تحدّث معه بطريقة مباشرة وقصيرة وإيجابية.

4. لا يدعونك للخروج أو تناول الغداء معهم

قد يستبعدك زملاؤك الغيورين من خلال استبعادك من المناسبات الاجتماعية أو أي خروج لهم خلال أو خارج أوقات الدوام، في هذه الحالة تغاضى عن هذه المناسبات وحاول قضاء وقتك مع زملاء العمل الذين يحبونك فقط، وتذكّر دائماً بأنه ليس بالضرورة أن تكون محاط بأصدقاء وأشخاص تحبهم ويحبونك فعلاً في مكان العمل، المهم هو التعامل بمهنية واحترام داخل العمل.

5. يستبعدونك من الاجتماعات ورسائل البريد الإلكتروني

هذا السلوك هو الأسوأ، وهو قيام زميل أو أكثر في العمل باستبعادك من اجتماعاتهم أو من رسالة بريد إلكتروني مهمة ومتعلقة بعملك. على عكس السلوكيات الأخرى، هذا السلوك لا يمكن التغاضي عنه لأن استبعادك من اجتماعات ومعلومات ذات أهمية وعلاقة مباشرة أو غير مباشرة في عملك قد يعود عليك بضرر، لذلك لا تخجل وقم بسؤالهم عن السبب في كل مرّة يستبعدونك فيها، وفي حال تكرر ذلك قم بالتحدّث مع مديرك المباشر.
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •