يعتبر رأس المال البشري أهم ما تملكه أي مؤسسة، وهذا هو المحور الأساسي الذي تدور حوله جميع عمليات الموارد البشرية. تتمثل الوظيفة الرئيسية لقسم الموارد البشرية في جميع المؤسسات بغض النظر عن حجمها ونوع نشاطها في جذب المواهب البشرية والحفاظ عليها. إذا كنت قد بدأت حياتك المهنية في مجال الموارد البشرية مؤخراً وتسعى إلى بناء أساس متين في هذا المجال، فاتّبع النصائح الخمسة التالية:

حاول فهم طبيعة عمل الشركة بتعمق

ابدأ بالتعمق والتعرف على رسالة ورؤية الشركة التي تعمل لديها، فإن ذلك سيساعدك على فهم أهداف الشركة، ومن ثم يمكنك البدء في تعزيز وتطوير الثقافة الداخلية بما يساعدك على المساهمة في زيادة إنتاجية الموظفين.

كن ذكياً في استخدام التكنولوجيا

كشخص جديد في مجال الموارد البشرية عليك أن تعرف أن عمليات الموارد البشرية لم تعد ورقية. لذلك قم بالبحث عن نظام إدارة الموارد البشرية والذي يمكن الاعتماد عليه لأتمتة عمليات الموارد البشرية الروتينية مثل حسابات الرواتب ومتابعة حضور الموظفين وتتبع الوقت وإدارة الإجازات والعطل. حيث أن ذلك يؤدي إلى تبسيط عمليات الموارد البشرية في الشركة ويساعدك على التركيز على مهامك الأساسية والتي تتمثل في إدارة الموظفين.

قم بتوسيع نطاق دائرة معارفك

يعد إجراء اتصالات مع محترفي الموارد البشرية من خارج نطاق مؤسستك أمرًا مهمًا لنجاحك على المدى البعيد. فهو يساعدك على زيادة معرفتك وخبرتك، ويوفر لك أيضاً فرصة التعرف على وجهات نظر مختلفة لتبادل الأفكار والخبرات. وعلى الرغم من أهمية توسيع دائرة معارفك الخارجية، فانه من المهم أيضًا بناء علاقات ودية مع الموظفين في شركتك، حيث أن ذلك سيساعدك على بناء سمعة ومصداقية في مكان العمل.

اتباع سياسة الباب المفتوح

بخلاف جميع الأقسام الأخرى، فإن قسم الموارد البشرية يحتاج إلى التواصل المستمر مع جميع الموظفين في الشركة. عليك إبقاء قنوات تواصل مفتوحة داخل إدارتك وتشجيع الموظفين على إعطاء ملاحظات عن أية مشاكل وأمور تواجههم في مكان العمل. هذا من شأنه أن يعمل على تعزيز ثقافة الباب المفتوح داخل الشركة بأكملها. إذا كنت تريد أن تكون شخصًا ناجحًا في مجال الموارد البشرية، فيجب أن تكون قادرًا على إقناع الموظفين بأهمية البقاء على تواصل مستمر مع قسمك.

كن مُطّلعاً على جميع التطورات في مجال الموارد البشرية

كونك متخصص في مجال الموارد البشرية يجب عليك أن تكون خلاقاً في البحث عن طرق جديدة لجعل الموظفين يشعرون بالراحة والسعادة في وظائفهم. قم ببحث متعمق عن كل ما هو جديد في مجال إدارة الموظفين ككيفية الوصول إلى توازن جيد ما بين العمل والحياة الشخصية. احرص دائمًا على الاستماع لأفكار ومقترحات الموظفين والتي من شأنها أن تعزز وتغني ثقافة الشركة.

695 total views, 1 views today

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •