نسعى جميعنا للحصول على وظيفة مثالية، لكن في الواقع لا يوجد ما يسمّى بالوظيفة المثالية، فكل وظيفة لها جوانب إيجابية وأخرى سلبية ووجود وظيفة ثابنة بحد ذاته يعطي شعوراً بالأمان ولاستقرار، لكن للأسف في بعض الظروف تصبح فكرة تغيير الوظيفة الحالية والبحث عن فرصة جديدة ضرورة لا بد منها. هناك مجموعة من الإشارات ستؤكّد لك بأنّ الوقت قد حان للتغيير وأنه من الأفضل أن تبدأ في البحث عن وظيفة جديدة:

1. لا يتم استثمار مهاراتك بشكل كافي

يعتبر الموظف هو رأس مال الشركة ومفتاح لنجاحها لذلك يجب على كل منظمة أن تسعى إلى منح موظفيها المهارات والخبرات التي تساعدهم في التطور الوظيفي كانت تستثمر فيهم استثماراً حقيقياً، لذلك عندما تشعر أن مهاراتك غير مستغلة فإن هذا يترك لك الشعور بالإحباط، وفقدان الثقة بالنفس، وعدم الرغبة في تطوير أدائك الوظيفي. وهذه إشارة واضحة تدل على أن قرار إستقالتك قراراً صائباً.

2. جهودك لا تلقى أي تقدير

النجاح والترقية في العمل تعتبر من الأساسيات التي يحتاجها أي موظف. لذلك يسعى الموظف لإظهـار كفاءاته وبذل أقصى ما يستطيع من جهد لتحقيق إنجازات تُرضي مديريه وتشعـره بالرضى أنه يحقق المطلوب منه، ومن ثمّ الشعــور بالتقدير من المدير، إما بالمديح وإما بالترقية وإما بالتحفيز، حيث يعتبر التقدير و التحفيز مهم جداً لجميع الموظفين، وعامل مساعد لنجاح أي منظمة، وأيضاً مهم لبناء الولاء الوظيفي.
لكن بعض المؤسسات تغفل عن التقدير مهما بذلت من جهد، وتعتبر هذه الحالة من أكثر الحالات إرهاقاً، لذا عليك البحث عن بيئة عمل تقدّر مجهودك وتحفّزك على الإبداع والإنجاز بفعالية.

3. عملك يؤثر في حياتك الشخصية

بعض الوظائف تسهتلك كامل وقتك وجهدك أيضاً، مما يؤثر ذلك على حياتك الشخصية والاجتماعية وتعتبر هذه المشكلة من أهم المشاكل التي قد تواجهها في حياتك المهنية، لذلك لابد من تحقيق التوازن الصحيح بين حياتك الشخصية وحياتك المهنية. كما أن شعورك بعدم الرضى عن عملك وحياتك الشخصية معاً، وتذمرك المستمر من العمل هو مؤشراً للاستقالة من العمل.

4. مديرك سيء

من المؤسف أن يكون لديك مديراً سيئاً متحكمًا في موظفيه ويعاملهم وفقاً لحالته المزاجية، ومُتزمِّتاً لآرائه وقراراته، فقد يكون هذا المدير متحيزاً أو متردداً أو مغروراً، حيث هذه الصفات جميعها تدل على سوء الإدارة في المنظمة. لذا فإن كان مديرك لا يملك المؤهلات اللازمة لمنصب المدير ويفتقر لمهارات التواصل، فهذا مؤشر واضح يدفعك لترك وظيفتك والبحث عن أخرى لتتجنب تلك النوعية السيئة من المدراء؛ لأن المدير السيء وعدم قدرتك على الانسجام معه يؤثر سلباً على فرص تقدمك المهني.

5. الحصول على فرصة عمل أفضل

يعتبر هذا من أفضل الأسباب لترك عملك، إذ يمكن وصفها بالخطوة الاستراتيجية للتقدم في حياتك المهنية، فإذا توافرت لك فرصة عمل أفضل تتناسب مع مهاراتك وخبراتك وتقوم على مسؤوليات أكبر فإنها تعتبر مؤشرٌ جيد وكافي للاستقالة من وظيفتك الحالية والبدء بوظيفتك الجديدة.

6. عدم الإنسجام مع بيئة العمل

بيئة العمل هي جميع الظروف المحيطة بالموظفين في وقت ومكان العمل وتعد من المقومات والجوانب المهمة لنجاح أي منظمة، فعند توفير أفضل الظروف للموظف فإن ذلك يحفزه على تقديم أفضل ما لديه. وجود المشاكل في أي شركة يزيد من ضغوطات العمل والتوتر على الإدارة والموظفين، مما يخلق بيئة عمل غير مناسبة و يؤثر ذلك على أداء الموظف في العمل، فيلجأ للاستقالة هرباً من هذا الوضع غير الملائم وبحثاً عن بيئة عمل مناسبة.

7. قيمك وأهدافك لا تتوافق مع رؤى المنظمة

يوجد لكل منظمة رؤى وقيم وأهداف مختلفة، لذلك قبل البدء في أي وظيفة عليك الاطلاع على قيم وأهداف الشركة التي ستعمل بها للتأكد من أنها تمتلك نفس القيم والمبادئ. لكن إن حدث، وقد وجدت بعد بدء عملك بداخل الشركة أنها تخالف مبادئك وأهدافك، فلا بد من ترك تلك الوظيفة والبحث عن وظيفة أخرى مناسبة.

8. غياب الأمان الوظيفي

الأمن الوظيفي يشكل البيئة السليمة والمناسبة للإنتاجية، ويعد من أهم ركائز النجاح في أي منظمة مما يُشعر الموظف بالاستقرار النفسي والمعنوي والمادي ويحفزه على الإبداع والاخلاص في أداء مهامه الوظيفية، لذا إن كانت المنظمة التي تعمل لديها تهدد موظفيها دائماً بالإقالة والطرد، فهذا يعتبر سبب كافي لترك وظيفتك والبحث عن وظيفة أخرى تجد فيها الأمان والراحة.

560 total views, 16 views today

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •