يعد الانتقال من مرحلة الدراسة الى العمل من أصعب المراحل التي يواجهها الخريجون الجدد، فسوق العمل مليء بالتحديات والمنافسة كبيرة جداً، وعليه فإننا سنقوم بعرض بعض النصائح التي يمكنك الاستفادة منها خلال هذه الفتره الانتقالية لتكون مستعداً للمرحلة الجديدة.

استغل وقتك بحكمة

حاول الاستفادة قدر المستطاع من الوقت في هذه الفتره واستثمره بما هو مفيد للمرحلة القادمه وذلك عن طريق اكتساب مهارات جديدة كتعلم لغة أو مهارة معينة أو حتى التطوع بمؤسسة أو شركة لتتعرف أكثر على طبيعة الحياة المهنية في مجال تخصصك.

لا تفقد الأمل وكن متفائلاً

لا تيأس، حافظ على إيجابيتك مهما قصرت المده أو طالت، فستحصل على ما تريده في النهاية إن ثابرت، فلكل مجتهد نصيب. كن شغوفاً ومطلعاً على كل ما هو جديد، وحاول أن تربط بين ما هو مطلوب في سوق العمل وما أنت عليه الآن واستثمر في نفسك!

ابحث عن الفرصة واغتنمها

كن مرناً، إذا لم تحصل على الفرصة التي تطمح إليها في شركه معينة ابحث عن بديل. حاول أن تبحث عن شواغر مشابهة في منطقه أخرى اذا لم تجد فرص في منطقتك. حاول أن تخلق الفرص واغتمنها وكن على أهبة الاستعداد لكل ما هو آت.

فرص التدريب أو التطوع

أفضل ما يمكن أن تقدمه في هذه الفتره لنفسك هو أن تبحث عن فرصة تدريب أو تطوع – حتى وإن كانت غير مدفوعة الأجر. فمن خلالها يمكنك تعلم أساسيات مهمه عن العمل وتطوير مهاراتك وبناء علاقات جديدة وشبكة من المعارف بالإضافة إلى تنمية مهاراتك في إدارة وقتك. والاحتماليه الأكبر أن تحصل على وظيفة من خلال هذه الفرصة فكن مثابر.

مواقع ومعارض التوظيف

وأخيرا، أصبح العالم أكثر سهولة فمن خلال مواقع التوظيف مثل (أخطبوط)، حيث يمكنك تحميل سيرتك الذاتية والبحث عن ما يناسبك من شواغر والتعرف على متطلبات سوق العمل المحلي. يمكنك أيضاً زيارة معارض التوظيف لتتعرف أكثر على الشركات والمؤسسات الموجودة في السوق المحلي بالاضافة لإمكانية الحصول على مقابلة فورية خلال المعرض.

1,931 total views, 2 views today

  • 21
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    21
    Shares