نضطر معظمنا للتعامل مع مجموعة منوعة من الموظفين بشكل يومي، ولتتمكن من إنجاز عملك بشكل جيد، عليك القيام ببناء علاقات جيدة مع زملائك في العمل منذ البداية. لكن وللأسف، ليس بإمكانك اختيار زملائك وقد يكون من الصعب أحياناً التعامل مع بعض أنواع الشخصيات في العمل ويمكن أن يؤثر ذلك على إنتاجيتك ورضاك الوظيفي.. أخطبوط يسلط الضوء على أربعة أنواع من الشخصيات الصعبة التي قد تصادفها في مكان العمل بالإضافة لكيفية التعامل مع هذه الشخصيات.

الموظف مدّعي المعرفة

يعتقد بعض الموظفين أنهم بحاجة للإجابة على أي سؤال يتم طرحه بغض النظر عن مدى معرفتهم بالموضوع. لكن مهما كانت الظروف، عليك دائماً الحفاظ على مهنيتك. تذكر دائما أنه ليس بإمكانك التحكم بتصرفات الآخرين ولكن يمكنك السيطرة على تصرفاتك. تجنب الدخول في نقاش حاد أو عقيم مع مدّعي المعرفة، حيث يمكن أن يؤثر ذلك على سمعتك في العمل ويجعل الأمور أسوأ.

الموظف شديد الحساسية

بدايةً، عليك الفهم بأن الشخص الحسّاس يفكّر بالأمور أكثر من غيره،  ويُظهر ردّات فعله بشكل  واضح للآخرين، وهذا لا يعد أمر سيء دائماً ولكن ممكن أن يضع حاجزاً بين الشخص الحساس وزملائه في العمل. أفضل طريقة للتعامل مع الشخص الحسّاس هي محاولة مناقشة الشخص بما يزعجه في الوقت الراهن. هذا لا يعني أنك مجبر على الاستمرار بمحاولة مساعدته، يكفي  ببساطة أن تُأكد للشخص بأنك لا تقصد الإساءة له كشخص وإنما تقوم بتقدم نقد بنّاء فقط.

الموظف الفضولي

يحاول الشخص الفضولي عادة التطرق إلى أمور شخصية فقط لأجل المعرفة. إذا كنت لا تفضّل الإجابة على أسئلته، تأكد أن تجعل أسبابك واضحة. أخبره بأن هذا الوقت ليس مناسباً لهذه الأحاديث، وباشر بعملك لإجباره على التوقف عن التدخّل وطرح الأسئلة. كن واضحاً بأنك لا تمتلك الوقت الكافي للتحدث، وتابع عملك كالمعتاد.

الموظف اللامبالي

لابد أنك التقيت بموظف لا يأخذ عمله بشكل جدّي. في البداية ستتساءل كيف حصل هذا الموظف على عمله! ولكن مع مرور الوقت، سيبدأ هذا الشخص بالتأثير السلبي على إنتاجية غيره من الموظفين في الشركة. حاول التحدث مع الموظف وإخباره بأنه بحاجة لتغيير تصارفاته وتحسين أداءه. إذا لم تتحسن جودة عمل هذا الموظف خلال أيام أو أسابيع، عليك التحدّث مع مديرك المباشر للوصول إلى حل.

678 total views, 1 views today

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •