يقضي الموظف معدل ما يزيد عن 8 ساعات أو أكثر يوميًا في مكان العمل، أي ما يقارب 30% من يومه المعتاد، لذلك فإن الشعور بالراحة النفسية في مكان العمل أمرٌ في غاية الأهمية وينعكس إيجابيًا على حياة الموظف بشكل عام. لابد من الحفاظ على علاقات جيدة مع زملائك ومدرائك في العمل لتحقيق هذا الشعور بالراحة. إلا أن أهمية العلاقات الجيدة في مكان العمل لا تكمن في الشعور بالراحة فقط، بل لها دور مهم أيضاً في استقرارك وتطورك الوظيفي. إن كنت تشعر أنك لست محبوباً في مكان العمل، عليك معرفة السبب خلف ذلك. أخطبوط يذكر بعض الأسباب التي تؤثر على نظرة زملائك إليك والحلول لتجنب ذلك:

التحدّث كثيراً

يعد التحدث مع الآخرين والبدء بحوارات مع زملائك في العمل الخطوة الأولى لبناء علاقات شخصية، ولكن احرص دائمًا على اتباع الأساليب الصحيحة للحوار، فالتحدث دون توقف أو في الأوقات الخاطئة يزعج زملائك وينفرهم منك. لذلك تحدث في الأوقات الصحيحة واعلم متى عليك التوقف، كن مستمعاً جيداً بالإضافة إلى كونك متحدثاً جيداً، واستخدم لغة سهلة يفهمها الجميع، وأخيراً حاول التحدث بأمور تثير اهتمام من حولك وابتعد عن المواضيع التي تشعرهم بالملل.

حصر نفسك بمهامك فقط

لا يعني الحصول على وظيفة أن عليك الذهاب إلى العمل والقيام بالمهام المذكورة في الوصف الوظيفي فقط. تجنب عبارة “هذا ليس من شأني” في مكان العمل، حيث أن كل ما يعود على الشركة بفوائد مادية أو معنوية يعتبر من شأنك. الأنانية هي من أكثر الصفات غير المرغوبة، فابتعد عنها من خلال مساعدة زملائك في العمل قدر المستطاع والمشاركة في النشاطات الجماعية وعدم القيام بكل شيء بمقابل.

عدم الاعتماد على نفسك

من أكثر الصفات غير المحبوبة في الموظفين هي الاستمرار بطرح الأسئلة والطلب من الآخرين تزويدك بمعلومات يمكنك الوصول إليها بنفسك. فعندما تسأل العديد من الأسئلة وتنتظر من زملائك أو مديرك الإجابة عنها في حين أنه يمكنك الحصول عليها بسهولة عبر الإنترنت أو بأي طريقة أخرى فذلك سيُغضِب الأشخاص من حولك. لا تنتظر المساعدة دائماً، نمّي مهاراتك في البحث وحاول التعلّم بنفسك قدر المستطاع.

ادعاء معرفة كل شيء

يعد التأكّد من كيفية قيامك بعملك هو أمر جيد بالطبع، فهو يدل على ثقتك بنفسك وامتلاكك للعديد من الأفكار الجيدة. لكن لا تفترض دائماً أنك على حق واحترم آراء الآخرين. تواضع وتعلم من أصحاب الخبرة في مكان العمل.

عدم الدقة في المواعيد

يعطي تأخرك عن مواعيد العمل والاجتماعات دائماً انطباعاً بعدم مهنيتك. حيث أن احترامك للوقت وحضورك للعمل في الوقت المحدد يظهر اهتمامك بعملك واحترامك لزملائك ومدرائك. ومن الجدير بالذكر أن فرصة الحصول على ترقية تزداد لدى الشخص الملتزم بالمواعيد..

تذكر دائمًا أن المشكلة ليست دائمًا من جهتك، حيث أن عدم إعجاب الناس بك يمكن أن يكون على خلفية مشكلة تتعلق بهم. ولكن احرص على تجنب الأمور السابقة وغيرها من الصفات السلبية والمزعجة في مكان العمل لتفادي المصاعب أو العقبات في حياتك العملية.

1,606 total views, 2 views today

  • 57
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    57
    Shares