تعد معارض التوظيف فرصة فريدة للباحثين عن عمل للالتقاء بممثلي الشركات في مكان واحد والتعرف على الفرص الوظيفية المتاحة. وقد يبدو للباحث عن عمل لوهلة أنه الشخص لملائم لأي شاغر في مجال تخصصه دون التمعّن في المؤهلات الوظيفية والصفات الشخصية التي تميزه عن غيره من المرشحين.  ومن الجدير بالذكر أن استبيان الشركات خلال “معرض توظيف أخطبوط الثامن 2017” أظهر مشكلة واضحة في جاهزية المتقدمين للوظائف والذين كانت أعدادهم كبيرة بالنظر لعدد السير الذاتية التي تم تقديمها. ومن هنا تبرز مشكلة جوهرية في المعتقدات التي يحملها الباحثون عن عمل عن أنفسهم عند حضور معارض التوظيف من ناحية عدم إدراكهم لما يتطلبه الأمر للحصول على وظيفة في سوق العمل التنافسي. أخطبوط تستعرض عددا من المعتقدات الخاطئة عند التقديم للوظائف خلال معارض التوظيف.

معتقد خاطئ #1: لا داع لارتداء ملابس أنيقة ومهنية حيث أن المعرض ليس مقابلة شخصية

من أهم الأمور التي تميزك عن غيرك في معارض التوظيف هو مظهرك وهندامك. حيث أنك ترسخ انطباع إيجابي أو سلبي من اللحظة التي تقترب فيها للتحدث مع ممثل الشركة للحظة خروجك من جناح الشركة. إحرص على معاملة المعرض كمقابلة عمل، وارتدي ملابس مرتبة وأنيقة مع الحرص على أن تبدو بهيئة نظيفة ومنسقة.

معتقد خاطئ #2: لا داع للقيام ببحث عن الشركات الموجودة في المعرض

يقوم الباحث عن عمل في معظم الأحيان بسؤال ممثلي الشركات عن طبيعة عمل الشركة والشواغر المتاحة ظنا منه بأنه يظهر اهتمامه بها، ولكنه قد يعطي انطابعا سلبيا بعدم القيام ببحث عن الشركة وقطاع عملها. يقوم منظمي المعارض عادة بالإعلان عن الشواغر المتاحة وعن أسماء الشركات التي ستحضر المعرض قبل انعقاده، لذلك يتوجب على الباحث عن عمل القيام ببحث عن الشركة ومحاولة التعرف على مجال عملها وأبرز التطورات في قطاعها. قم بإبراز نفسك من بين الجماهير بأنك مرشح مميز ومهتم بالشركة.

معتقد خاطئ #3: مخاطبة ممثلي الشركات ضمن مجموعات

يقوم الباحثون عن عمل في بعض الأحيان بالتوجه لجناح الشركات للتحدث مع ممثلي قسم التوظيف في مجموعات وبطريقة فوضوية قد تربك مسؤول التوظيف وبشكل لا يسلط الضوء على مهارات كل فرد من المتقدمين. حاول أن تقدم للشركات التي تهمك على انفراد، وبشكل هادىء وواضح. من الصعب جدا على مسؤولي التوظيف التركيز على سيرتك الذاتية وعلى مؤهلاتك في حال كانت الضجة تحيط بك من كل جانب.

معتقد خاطئ #4: لا داع أن تكون السيرة الذاتية محددة

يقوم الباحثون عن عمل بكتابة سيرة ذاتية غير محددة الهدف، ظناً منهم بأنها قد تفتح لهم عدة مجالات وظيفية، وخاصة في حال كان الشخص حديث التخرج ولا يمتلك خبرات سابقة. حاول أن تفكر في مجالات العمل التي تلائم مسارك المهني وتخصصك الجامعي، وحضر مقدمة بسيطة عن نفسك تبين للشركة بأنك تمتلك طموح وتعرف ما تريد وترغب بالتعلم.

معتقد خاطئ #5: إذا طلبت الشركة أن أقدم سيرتي الذاتية إلكترونيا، فهذا يعني أنهم لن يشاهدوها

يظهر العديد من الباحثين عن عمل استيائهم عندما يُطلب منهم تحميل السيرة الذاتية إلكترونيا ظنا منهم أنه سيتم إهمال طلباتهم. ما يجب عليك معرفته أن معظم الشركات تحاول تنظيم عملية التوظيف بشكل لتسهل فلترة السير الذاتية والتقليل من الاستهلاك الورقي. فحفظ السير الذاتية الكترونيا يسهل الرجوع إليها مستقبلا. فالسير الذاية المطبوعة قد تضيع، وقد يصعب فرزها بعض المعرض وبالتالي تقلل من فرصك في الحصول على وظيفة.

معتقد خاطئ #6: اللغات غير مهمة لنجاحي في التقديم على الوظائف

تركز العديد من الشركات على المهارات اللغوية باللغتين الانجليزية والعربية، حيث أن جميع المحادثات الالكترونية والورقية تتم بإحدى أو كلا اللغتان. في حال ظهر ضعفك في اللغات في سيرتك الذاتية عند تقديمها، من المرجح أن يتم صرف النظر عنك. في حال كان تعليمك المدرسي غير قوي من ناحية اللغات، فهذا ليس ذنبك. ما تستطيع عمله هو محاولة تقوية مهاراتك اللغوية عن طريق الدورات والقراءة والبحث على الانترنت.

معتقد خاطئ #7: لا داع لأخذ معرض التوظيف بجدية، فلا أمل بأن أجد وظيفة من خلاله

البحث عن وظيفة هو ليس بالأمر السهل، ونحن نتفهم الضغط النفسي الذي قد يرافق هذا الموضوع. ولكن الاستهتار بعملية البحث وأخذها بشكل غير جدي سيقلل من فرصك بالتأكيد. تأكد من قيامك بجميع الأمور التي تزيد من فرصك في التوظُف خلال المعرض بالاهتمام بأصغر التفاصيل كمظهرك، وسيرتك الذاتية، والطريقة التي تقدم وتتحدث بها عن نفسك مع الشركات.

 

 

 

1,875 total views, 1 views today

  •  
  •  
  •  
  • 64
  •  
  •  
  •  
    64
    Shares